المسلمون والحضارة الغربية لسفر الحوالي

المسلمون والحضارة الغربية

نظرة جديدة للعالم أو نظارة جديدة نظر بها إلى أنفسنا وإلى الحضارة الند -الحضارةالغربية-

في وقت كان الكثير من أحبابه ومتابعيه يدعون له بالشفاء العاجل وينتظرون صدور جديد انتاجاته كشرح الجواب الصحيح لابن تيمية وترجمته وغير ذلك مما وعد به أحبابه…فاجأ الشيخ العالمُ سفر بن عبد الرحمن الحوالي – أستاذ العقيدة الإسلامية ورئيس قسمها سابقا بجامعة أم القرى بمكة المكرمة – العالم الإسلامي عموما، وبلاد الحرمين خصوصا، بكتابه الجديد “المسلمون والحضارة الغربية”، والذي انتهى من تأليفه في سلخ شهر رجب المرجب من هذا العام، وقد نشر الكتاب بطبعته التمهيدية على مواقع التواصل الاجتماعي في يوم الجمعة الموافق للثاني والعشرين من شهر شوال لعام تسع وثلاثين وأربعمائة وألف من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم، ويليه ملحق من ثلاث نصائح، كان نصيب النصيحة الأولى موجهة للعلماء، وأما النصيحة الثانية فكانت للدعاة وطلبة العلم، وأما الثالثة فكانت من نصيب آل سعود ونظامهم.

تضمن الكتاب رؤية جديدة للعالم، وهو كما يقول مؤلفه:

(أشبه ما يكون بنظارة جديدة ننظر بها إلى أنفسنا وإلى الحضارة الغربية)

و يؤكد مؤلفه بأن انتاجه هذا:

(ثمرة تفكير طويل وتأمل عميق ودراسات متأنية في التاريخ الحضاري العالمي، مع تدبر لكتاب الله ونظر في سيرة نبيه صلى الله عليه وسلم، وقراءة طويلة في الفكر الغربي وفي الأديان المختلفة الشرقي منها والغربي، استمرت سنوات طويلة بل عقودا)، وكان الهدف منه (أن يتحول به المسلم من اليقين إلى حق اليقين، وذلك بالإيمان عن معرفة بأنه لا خلاص لهذه البشرية البائسة إلا بالإسلام، وأن ما عداه جري وراء السراب والغرور، وحسبي أنني ابتدأت طريقا أرجو أن يقيض الله من يتمه من المؤمنين).

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.