صعود الحرب الإلكترونية

دراسة صادرة عن الكلية الحربية للجيش الأمريكي

نقدم لكم أحد إصدارات مركز حازم للدراسات حيث قد ترجم دراسة صادرة عن الكلية الحربية للجيش الأمريكي بعنوان:

“صعود الحرب الإلكترونية”

” في أواخر ٢٠١٤، بلغت الولايات المتحدة رقم قياسي من خلال ضرب ٥٠٠ هدف خارج أرض المعركة، ضربات كلفت حياة ٣٦٠٠ شخص، تقريبا، في العقد الأخير. و فيما وراء هذه الأرقام، يمثل هذا الحدث مثالاً على نمط جديد من حروب الدولة التي تقوم على القوة العسكرية التي تطبق مباشرة ضد المقاتلين الفرديين بدلاً من التشكيلات. وهو ما يسمى بــ »القتل المستهدف«، ولعله المثال الأكثر وضوحاً للطابع الفرديّ الذي تحولت إليه أساليب الحرب الأميركية.

قوم القائد الأعلى حالياً بشكل روتينيّ باستعراض واعتماد توجيه الضربات ضد مقاتلين فرديين محددين بأسمائهم، وهي ظاهرة لم يسبق لها مثيل في تاريخ الرئاسة. و مع ذلك، فإن هذا الاتجاه لا يقتصر فقط على جهود مكافحة الإرهاب على مستوى عال. ولكن يعبر عن التكامل الاستراتيجيّ الجديد الذي ارتقى بحالة المقاتل الفرديّ ليكون الشُغل الشاغل للسياسة الأمنية الوطنية، وجعل استهداف هذه الكيانات هي المحرك الرئيسيّ للابتكار المنهجيّ والتقني في ميدان المعركة.

 

المصدر

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.